تقويم الأسنان

أصبح تقويم الاسنان اليوم ضرورة وسمة للجمال يبحث عنها الجميع ويلعب الحس التشخيصي والخبرة العملية لطبيب التقويم دورا أساسيا في وضع خطة علاج ناجحة للمريض .

إن فريق تقويم الأسنان المختص بالمركز سوف يمنحكم المزيد من الثقة بالنفس بإعطائكم الفرصة للاختيار من مجموعة متنوعة من أجهزة التقويم المتطورة المعدنية منها و التجميليه المماثلة للون الأسنان والشفافة والتي تناسب تطلعاتكم على يد أخصائيين واستشاريين ذو خبرة كبيرة في مجال تقويم الأسنان والفكين بالنوع الذي يناسبك.

 

أجهزه تقويميه ثابتة :

           

هذه التقنيه من التقويم المرئي على نوعيه المعدني والشفاف(المماثل تقريبا للون السن ) حيث نقوم بوضع brackets  على كل سن مع وجود الأسلاك التقويمية بينهم بهدف تحريك الأسنان لإعادة الشكل الجمالي والوظيفي للأسنان.

 

أجهزه تقويميه وقائية :

 

إن فقدان الأسنان الأولية (اللبنية) قبل الوقت الطبيعي لفقدانها يقلص المسافة الطبيعية التي من المفترض أن تكون كافية لاحتواء الأسنان الدائمة الجديدة ، والذي بدوره يؤدي إلى ازدحام الأسنان الدائمة وفقدان تطابقها الطبيعي وفي أسوأ الحالات يؤدي إلى عدم بزوغ الأسنان الدائمة  الجديدة لذا لا بد من الوقاية ممايغني عن علاج تقويمي معقد عند الكبر . 

 

أجهزه تقويميه متحركة :

          

وغالباً ما تستخدم في الحالات البسيطة وهو على نوعين:

  • تقويم متحرك خارجي ويستمد فعاليته من الرأس أو الجبهة أو الذقن أو العنق . 
  • وتقويم متحرك داخلي يستمد فاعليتها من الأسنان نفسها.

 

أجهزه تقويميه شفافة (Invisalign ) :

                  

هذه التقنية تعتبر ثورة في تقويم الأسنان بدون استخدام الأسلاك، فهي تستخدم مجموعة من الأقواس المصفوفة جنبا إلى جنب و المصنوعة من طبقة رقيقة من البلاستيك الشفاف بحيث يتم تلبيسها للسن بحيث يكون حارس لأسنانك و تعمل على تقويمها و رسم ابتسامة رائعة في نفس الوقت. هذه التقنية شفافة و سهلة الاستخدام حيث يمكن نزعها عن الأسنان بسهولة لتنظيفها و تنظيف أسنانك و من ثم إعادتها إلى مكانها. ولكنها تقتصر على بعض الحالات البسيطة,حيث أنها غير مناسبة لكل الحالات !

ميزاتها :

•إمكانية نزع أقواس التقويم عند الأكل أو لتنظيف الأسنان أو لغسلها بسهولة .
•استبدال الأقواس كل أسبوعين.
•أسنانكم تعود إلى مكانها الطبيعي بشكل واضح لكم ،حيث تلاحظون الفرق يوما عن يوم.
•مواعيد منتظمة لمراجعة الطبيب لتشخيص مدى فعالية النظام.

بالاضافة إلى العديد من الأجهزة التقويمية التي تستخدم حسب حالة المريض منها أجهزة التوسيع, وإرجاع الفك العلوي, وأجهزة كبح الفك السفلي ...وغيرها

مفتاح نجاح المعالجة التقويمية

1-التشخيص الصحيح من قبل طبيب ذو خبرة 

2-تعاون المريض والحضور بشكل دوري للمواعيد المحددة من قبل الطبيب

3-العناية بالصحة الفموية بشكل يومي

  

 

 

أهم عامل لنجاح المعالجة التقويمية هو الدراسة السريرية والشعاعية المفصلة والتشخيص الدقيق للحالة (تحديد توقيت المعالجة - اختيار الجهاز المناسب), ويتم ذلك بواسطة طبيب مؤهل بتقويم الأسنان والفكين, لذلك يمكن اعتبار أحد أسباب فشل المعالجات التقويمية إجراؤها من قبل أطباء غير اختصاصيين لا يحملون المؤهلات اللازمة التي تخولهم لتقديم معالجات تقويمية مثالية.

كذلك يعتمد نجاح المعالجة التقويمية وفشلها بشكل أساسي على تعاون المريض واتباع تعليمات الطبيب بدقة متناهية سواء من حيث استخدام المطاط أو من حيث استخدام الأجهزة والعناية بها, حيث إن هناك أجهزة خارج فموية تستخدم في تصحيح النمو الفكي الوجهي وإن استخدام مثل هذه النوع من الأجهزة يكون في أوقات محدودة تعتبر أوقاتاً ذهبية وإن فعاليتها ستنعدم بعد هذه الفترة وبالتالي تصبح غير مجدية وعديمة النفع.‏

 

-الالتزام بموعد الزيارة التي يحددها الطبيب

يؤدي الغياب المتكرر إلى استمرار تطبيق قوى الأسنان بشكل غير مرغوب فيه ما يؤدي إلى خلل في خطة المعالجة المتوقعة.‏

 

اتباع تعليمات الطبيب بدقة وخصوصاً بعد وضع الجهاز داخل الفم حيث ينصح بالامتناع عن العلكة والسكاكر والمكسرات والأغذية القاسية وجميع أنواع الأطمعة التي تؤدي إلى خلع الحاصرات والأسلاك من أماكنها وبالتالي تأخير مدة المعالجة لعدة شهور.‏

الاعتناء بشكل مطلق بالصحة الفموية عبر التفريش الجيد والصحيح.

يتوجب تفريش الأسنان بشكل دقيق وبمعدل 3-5 مرات يومياً وبعد كل وجبة يشكل الجهاز الثابت مكاناً مفضلاً لتجمع اللويحة  الجرثومية وبالتالي تعرض الأسنان للنخروالتلون

 كما ينصح باستخدام المضامض الفمومية التي تحتوي على مادة الفلورايد  أثناء المعالجة بالأجهزة التقويمية لزيادة مقاومة الأسنان

 

 

 

هناك العديد من الوسائل التي يمكننا من خلالها الحفاظ على الاسنان نظيفة وسليمة خلال فترة التقويم

 

 

 

 

استخدام أجهزة التثبيت بعد انتهاء المعالجة لفترة لاتقل عن ثمانية أشهر حيث تأخذ الأسنان الوقت الكافي للتلاؤم مع الوضع الجديد بشكل ذاتي وبمعزل عن أي قوى ميكانيكية

 وللأسف يعتقد بعض المرضى أن أسنانهم قد أصبحت جيدة ولا داعي لاستخدام مثل هذه الأجهزة ما يؤدي إلى النكس وتراجع الحالة !!!!‏

 

 

بعد انتهاء المعالجة التقويمية يجب مراجعة طبيب الأسنان لإجراء الفحص الدوري (كل 6 أشهر) من أجل تقييم حالة الأسنان بشكل عام ومعالجة النخور البدائية إن وجدت وإزالة الترسبات القلحية التي تعتبر أكبر عامل يؤدي إلى التهاب اللثة